عبد المهدي يرفض الاستقالة..   القناصة القتلة.... والتستر المتعمد...   مسؤول أمريكي: خشينا انفجار العرب فوجدنا مجرد تثاؤب   واشنطن بوست: 4 خيارات أمام بوريس أحدها السجن   صحيفة: 3 إسرائيليين يغتصبون طفلة بمستوطنة قرب غزة   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   تصاعد حملة الاعتقالات في مصر استباقا لمظاهرات الجمعة   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   هل ينهار الاقتصاد الأمريكي بعزل ترامب   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
رأي تجديد

المزيد القناصة القتلة.... والتستر المتعمد... امام أنظار الأجهزة الأمنية تسلل القتلة جهاراً نهاراً وتوجهوا نحو اعلى البنايات تلك المطلة على الساحات ومناطق التجمع وباعتبارهم مدربين على القنص اختاروا افضل المواقع في سطوح الأبنية التي تحقق لهم النجاح في تنفيذ المهمة الموكولة لهم ...وهذه المرة قتل اكبر عدد ممكن من المدنيين الشباب الذين خرجوا غاضبين على سوء الأحوال. تم تنفيذ المهمة على مدى أيام حيث تواصل القنص والقتل دون رحمة، ماشكل صدمة وطنية وغضب عارم لم يسبقه مثيل، والانطباع السائد أن حكومة عبد المهدي لن تتورع في ارتكاب مجازر دموية كضمانة للبقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة !!!!! تراجعت التظاهرات والتجمعات الاحتجاجية لكن النقمة والرغبة في تحدي السلطة تضاعفت وكأن الحكومة بقتلها المنهجي للشباب المنتفضين صبت الزيت على النار، ولهذا يتوقع المراقب أن قادم الأيام لايبشر بخير. أما التطور الآخر الملفت للنظر فكان الأهتمام الوطني بكشف النقاب عن القتلة "القناصة" وهو تطور مشجع ودليل صحة في الوعي الجمعي العراقي ...ومن المفروض أن يتواصل الضغط الشعبي على الحكومة حتى يتعرف الشعب العراقي على الحقيقة المجردة الناصعة....

المزيد تظاهرات أم انتفاضة شعبية التغيير الشامل هو الحل.. لا الوعود الترقيعية الانتفاضة التي انطلقت يوم الثلاثاء الدامي، لم تأت من فراغ، إنما جاءت بعدما تعاظم الخطب، مقابل ضعف إدراك القائمين على أوضاع البلاد بدلالاتها ومخاطرها . كانت نتيجة منطقية لحصاد مر يختزل سنوات عجاف كانت بمثابة الحقبة الأحلك ظلاماً في تاريخ العراق، الانتفاضة لاتعبر عن غضبة المنتفضين الشباب في شوارع بغداد والعديد من المحافظات بل هي انتفاضة المثقفين والعلماء والمهنيين والمحرومين والمضطهدين ، الرجل والمرأة ، الطفل والشاب والشيخ.... لقد عبروا بوضوح لا لبس فيه عن دوافعها، المتمثلة في تحقيق الكرامة الإنسانية والعدالة والمساواة لكل الشعب، ومحاربة الفساد ، ورغم هذه المطالب النبيلة تفاجئ الجميع بوحشية الوسائل التي لجأت إليها الأجهزة الأمنية في التعامل مع بشائرها الأولى، مما أوقع خسائر في الممتلكات والأرواح زادت حتى الآن بعد خمسة أيام من انطلاقتها على سبعون قتيلاً وما يزيد على ثلاثة آلاف جريح.

المزيد احتقار اصحاب الشهادات العليا حصيلة لسيادة الجهل والفساد في العراق مظاهر تدمي القلب تشهدها ساحات وشوارع بغداد في القرن الحادي والعشرين، وبعد ستة عشر عاما على تغيير كان يفترض به أن ينقل البلاد من واقع مزر إلى ما هو أفضل، وبعد أربع وزارات تشكلت في أعقاب صدور الدستور العراقي ضامن الحقوق للمواطن.. ولكن الأكثر إيلاما أن تتردى الأوضاع وتنحدر إلى مستويات أسوأ مما كان، وهذا ليس مجرد قول وإنما هو واقع ملموس تنطق به كل يوم آلام ومعاناة المواطن العراقي بكل فئاته..!! ألم ينص الدستور على احترام حقوق الإنسان، ومنها الحق في الحياة والتعلم والتوظيف والتظاهر والاحتجاج السلمي..؟؟ ألا يؤكد التضييق على العلم والعلماء أن واقعنا العراقي يحكمه الجهل والجهلة..؟؟ ألا يؤكد الطريق المسدود أمام حملة الشهادات العليا، أن هناك بونا شاسعا بينهم وبين المسؤولين الذين يتولون إدارة شؤونهم، وأنهم في واد وأولئك المسؤولين في واد آخر..!! إن رسالة المتظاهرين أمام مقر رئيس الوزراء تنطوي على رقي نظرة هؤلاء الخريجين وسلامة منطقهم، فالأمور كلها بيد رئيس مجلس الوزراء.. وهم ما جاءوا وتجمعوا في هذا المكان إلا تقديرا منهم لهذا المنصب، ولمن يتبوأه كونه القادر على حل مشكلتهم المستعصية، (وكما يقول المثل العراقي.. تطلب الحاجات من أهلها).. ألا يفترض أن يكافؤوا لمجرد هذه الرؤية المنطقية في التفكير، فهم جاءوا إلى من اعتبروه ولي أمرهم في الدولة العراقية..!!

المزيد مذكرة التفاهم العراقية / الإيرانية... مكاسب غير محدودة لإيران وخسائر صافية للعراق ... في أعقاب استنفار إيران لأذرعها في العراق، شهدت العلاقات الإيرانية- العراقية غير المتكافئة، منعطفا جديداً في 17/آب2019 مع إعلان حكومتي البلدين التوقيع على مذكرة التفاهم العراقية-الإيرانية، التي كانت أبرز جوانبها المعلنة؛ إلغاء التأشيرات، وتطوير مستوى الخدمات والتسهيلات المقدمة في العديد من المجالات الأخرى، وتعزيز الأمن على جانبي الحدود.

المزيد في ذكرى عاشوراء ...ضياع المحتوى والمضمون في العاشر من محرم الحرام مرت الذكرى السنوية لواقعة الطف المؤلمة (عاشوراء)... ومن المفروض عندما يكون الأمر جللاً والخطب عظيماً والحادثة مؤلمة ، بقدر استشهاد سبط رسول الله الحسين (رضي الله عنه وأرضاه) وأهل بيته وأصحابه رضوان الله عليهم أجمعين فلابد أن تترك حادثة من هذا القبيل بصماتها على البشرية وتلهمها وتشد أزرها وتحرك هممها وتحيي عزائمها على طريق مناهضة الباطل وإحقاق الحق ... في عاشوراء دروس وعبر، بل هي في واقع الحال محتوى ومضمون، هي ليست كغيرها من الوقائع الحربية التي سطّرها التأريخ، هي أكبر من ذلك، أعمق وأشمل، إنها تعبير مخضب بالدم الطاهر الزكي عن الصراع الأزلي بين الحق والباطل، بين العدالة والظلم، بين التضحية من أجل المبدأ والقضية وبين الصراع على لعاعة من الدنيا لا تسوى عند الله جناح بعوضة..... لهذا وفرت الذكرى فرصة فريدة كان يمكن توظيفها في معالجة أمراضنا الراهنة، نتوحد فيها و نعالج خلافاتنا ونصطف خلف القضية التي استشهد الإمام الحسين (رض) من أجلها ...نرفض واقعاً سيئاً عشعش فيه الفسدة والظلمة المنافقون والدجالون والمتخلفين والكذبة و استحوذوا على خيرات بلد غني لازالت الملايين فيه تعيش دون خط الفقر... نثور عليه ونعمل فيه إصلاحاً وتغييراً حتى يستقر الميزان على الحق العدل ...وهو ماقدّم الإمام الحسين روحه فداءاً له...

المزيد الأزمات الأمنية في العراق... مناسبات لتصريف سلع وأسلحة خردة .... تجاهر إيران متباهية ومتغطرسة طيلة السنوات المنصرمة وحتى اللحظة ، بأنها تمكنت عبر أذرعها المختلفة في تجاوز أزماتها عبر بوابات ونوافذ العراق، وأنها عالجت أخطر ما تعرضت له من عقوبات دولية عبر تكييف مسارات الموارد العراقية بأكملها، بدءاً من سوق العملة الصعبة إلى حركة التصدير المتنامية لشتى السلع والخدمات، العاجزة عن دخول الأسواق العالمية باستثناءالسوق العراقية، فسلعها لاتخضع في إنتاجها للمواصفات والمقاييس الدولية وبالتالي فهي لا تتمتع بأبسط مؤهلات وشروط المنافسة مع مثيلاتها من المواد المصنعة في الدول الصناعية المعروفة في العالم، وفي العراق اليوم لافاعلية لجهاز السيطرة النوعية عندما يتعلق الأمر بالسلع والخدمات الإيرانية ولا ضوابط للمنافسة السوقية ولا مراعاة لمصالح المستهلكين !!!!، وهي تعمل وفق قاعدة تريد أرنبا خذ أرنبا، تريد غزالا خذ أرنبا..!!

المزيد الميزانية السنوية ...خلاف المعقول ...تكرّس الواقع المؤلم ... في الوقت الذي يعاني فيه ملايين العراقيين الأمرين من ضيق العيش والأزمات في كل نواحي الحياة، تطالعنا الصحافة العراقية بعناوين رئيسية أن اللجنة الوطنية المكلفة بالتحضير لإعداد ميزانية البلاد لعام 2020، متفاجئة من هول الاستنزاف المتواصل لموارد الميزانية، وأنها تتوقع عجزا هائلا في الميزانية المرتقبة.

المزيد فوضى العراق وادعاء الصدقية والمصداقية في محاربة الفساد..... رأي في قضية (حجي حمزة ) مسرحية الادعاء باعتقال واحد من زعماء مافيا الفساد في هذا الزمن الأغبر (الحجي حمزة الشمري) المعروف بإدارته قاعات القمار والروليت والمتاجرة بالنساء وبكل ماهو حرام ....الخ مسرحية ركيكة في اخراجها، مثيرة للسخرية في ادعاءات من أعدها وأمر بها ونفذها، ومنذ البدء اتضح أن الغاية منها تسجيل انجاز فارغ كأنه انتصار على طواحين الهواء، واختلاق هالة غير واقعية حول أحد رموز الفساد والمفسدين ليرجم أمام أنظار الرأي العام، وايهام الناس وتضليلهم أن ( حجي حمزة ) هو بؤرة الفساد في العراق ، وأن مجرد القبض عليه يعني القضاء على الفساد ...!! وما عداه هم من الصالحين المصلحين...أتقياء وزاهدين ...ومن ثم عليهم أن يسكتوا ويغضوا الطرف عن أي شيء آخر..!! وأن الحكومة بأحزابها وحشدها صادقون في التوجه نحو مكافحة الفساد والمفسدين وانها قد نجحت في ضرب الرأس الكبيرة وهي بانتظار الحصول على الدعم السياسي الشعبي والحزبي لوجودها، يا له من هدف كبير لا يتناسب مع هذه المسرحية الهزلية الهابطة التي لم تكلفهم إلا دراهم معدودة..!!

المزيد على هامش العيد ...جثث مجهولة والخبر المحزن جداً يتعلق بالعثور على عشرات الجثث مجهولة الهوية لازال العدد الحقيقي فيها غامضاً حتى اللحظة، بين من يقول انها 31 جثة وآخر يقول أنها 51جثة ، وثالث يقول هذه ليست الوجبة الأولى بل سبقها العديد من الجثث مجهولة الهوية تم دفنها حتى دون الإعلان عنها!!! الجثث كما ذكر متعهد الدفن تعود لأهالي يسكنون شمال بابل جرف الصخر والمحاويل والمسيب واليوسفية وغيرها!! الغريب في الأمر الطريقة التي تم التعامل مع الجثث والإسراع بدفنها!! دون أية مراعاة لسياقات وقواعد قانونية أوصحية أوأمنية يجري العمل بها في ارجاء العالم كافة إلا في العراق... التعجل بالدفن بهذه الطريقة هو طمس متعمد للحقيقة وأمر يدعو للريبة والشك... ويقلق العوائل المكلومة والتي فجعت بتغييب اولادها وإختطافهم في أوقات سابقة وفي أماكن متفرقة... ببن الصقلاوية ونقطة سيطرة جسر بزيبز وسامراء وغيرها كثير... لإحتمال أن تكون هذه الجثث هي لأولادهم المختطفين حيث جرت تصفيتهم جسدياً بدل تحريرهم من خاطفيهم وعودتهم لذويهم كما وعدت حكومة عادل عبد المهدي...

المزيد تداعيات قصف معسكر الحشد في آمرلي .... أي دور مشبوه.. وأية حكومة غائبة.. أكدت مصادر عراقية وأجنبية قيام طائرة مجهولة (مسيرة أو مقاتلة) بقصف معسكر الشهداء التابع للواء /16 حشد شعبي في منطقة آمرلي بمحافظة صلاح الدين، وذلك فجر يوم الجمعة (19/7) مع اختلاف في تحديد الجهة التي نفذت العملية، وتسبب القصف في وقوع ضحايا بين قتلى وجرحى حيث تباين العدد وفق تباين المصادر، لكن من المؤكد تعرض أفراد من الحشد العشائري الى جانب ايرانيين، علما أن المعسكر يضم عناصر من حزب الله اللبناني كما تواترت الأخبار، وهو لذلك يخضع لإجراءات أمنية مشددة.وأشارت التسريبات عن وقوع القصف في أعقاب وصول شحنة صواريخ بالستية إيرانية وتخزينها في هذا الموقع. التقارير التي رجحت قيام الطيران الحربي الإسرائيلي بتنفيذ العملية، عدت ذلك تطورا نوعيا في طبيعة الدور الذي اوكلته الولايات المتحدة لإسرائيل في الرد على التهديدات الموجهة ضدها من إيران وأذرعها المسلحة في العراق، وهو نمط من أنماط الحرب بالنيابة (بروكسي وور) التي تعتمدها ايران أصلاً في تكليف أطراف مسلحة من جنسيات غير فارسية للقتال بالنيابة عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، واليوم الولايات المتحدة تحذو حذوها.