الأمن العراقي يعثر على صواريخ “كاتيوشا” في كركوك   السؤال الصعب ... مقاطعة الانتخابات أم المشاركة فيها   ألمانيا تترقب مبادرات تشكيل الحكومة المقبلة وتردد بين تحالف جامايكا وإشارة المرور   موندويز: مسؤول أمريكي سابق يقول إن إسرائيل ستختفي خلال 20 عاماً   دهسا.. مصرع ناشط بالحراك الشعبي جنوبي العراق   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   منظمة حقوقية تنتقد التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة للداخلية العراقية   أفغانستان واستحقاقات بناء الدولة   بيتكوين تصعد مع هدوء تأثيرات الحظر الصيني للعملات المشفرة   منتخب المغرب يغادر كأس العالم للكرة المصغرة "مرفوع الرأس"   منظمة الصحة العالمية توصي بأول علاج وقائي للمرضى المعرضين للخطر من كوفيد-19   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   "أبل" تطلق ساعتها الجديدة.. بمميزات هامة   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
رأي تجديد

المزيد السؤال الصعب ... مقاطعة الانتخابات أم المشاركة فيها يعاني الرأي العام في العراق من ارتباك حقيقي في صناعة قراراته الاستراتيجية والمصيرية، خاصة تلك المتعلقة بالعملية السياسية بصورة عامة والانتخابات بشكل خاص، فبعد 7 مناسبات انتخابية مريرة محلية ونيابية لم يجنِ منها الشعب سوى ويلات الفساد والسلاح المنفلت والإرهاب، صارت الفجوة واسعة بين الشعب وصناديق الاقتراع، ووصل الناس إلى يقين بصعوبة التغيير والإصلاح من خلال انتخابات تُجرى في بيئة صراع مأزومة بالغة التعقيد كالبيئة العراقية. من بديهيات السلوك الديمقراطي للشعوب هو أن تقرر "المشاركة" أو "المقاطعة" للعملية الانتخابية، وذلك بحسب مشاريع وبرامج استراتيجية تكتبها النخب ويدركها الناس ويطمحون للوصول إليها سواء أكانت إصلاحية تغييرية جزئية أم شاملة، ولكن الأهم هي أن تكون ضمن مشروع طموح واضح المعالم بأدواته وأساليبه وتفصيلاته. فقرار "المشاركة" بطبيعة الحال هي مشروع متكامل لإيصال مرشح أو تحالف ما إلى السلطة لإهداف منصوص عليها ضمن البرنامج الانتخابي له أو للتحالف المنضوي تحت غطاءه للمشاركة في الانتخابات، ولكن بموازاة أن المشاركة هي مشروع، فهل قرار "المقاطعة" أيضا هو مشروع؟

المزيد الانتخابات المبكرة... بين عوامل النجاح والفشل تذكر المدونات والأدبيات السياسية إن أبرز مهمة للانتخابات هو تهيئة سبل الاستقرار السياسي القائم على مبدأ التداول السلمي للسلطة. فالسلطة الحاكمة تستطيع عن طريق الانتخابات أن تبرر وجودها من خلال منطق الإرادة الجماعية، كما أنها تحقق المشاركة السياسية التي تتيح للأفراد والجماعات آليات التعبير عن آرائهم في اختيار المشاريع السياسية والممثلين عنهم في السلطات، وكلما زادت المشاركة السياسية كلما زاد الاستقرار الداخلي وأعطى الشرعية للسلطة السياسية. لكن في الأنموذج العراقي تبدو الأمور أكثر تعقيدا، فالمعضلة العراقية الانتخابية تحديدا لا تتعلق بسلوك الناخب فحسب، وإنما تتعدى إلى ما هو أبعد من ذلك. تتجه الأنظار المحلية والإقليمية والدولية نحو حدث الانتخابات العراقية النيابية المبكرة، المؤمل إجراؤها في تشرين الأول/أكتوبر من العام الجاري، لما لنتائجها من تأثيرات حيوية في الاستقرار الداخلي وآثاره الخارجية، إذ بات العراق مصدرا من مصادر أزمات المنطقة وعاملاً من عوامل اللااستقرار المؤثر في التفاعلات الإقليمية والعلاقات الدولية، وهو ما يؤكد مركزية العراق في المعادلة الاستراتيجية للمنطقة التي تستقر باستقراره وترتبك بارتباكه، فمنذ ٢٠٠٣ والبيئة الإقليمية مضطربة حين شهدت خروج بغداد من الميزان الإقليمي للقوى المتنافسة.

المزيد في عاصمتي بغداد يعقد غداً مؤتمر للشراكة والتعاون يعقد غداً السبت في بغداد مؤتمر اقليمي يحضره ممثلو الدول المجاورة باستثناء الجمهورية العربية السورية اضافة لدولة قطر والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ، الغرض كما نشر هو البحث في وسائل التقريب لحل مشاكل ذات اهتمام ثنائي او مشترك اضافة الى البحث في ملف الاستثمار، لكن الناطق الرسمي باسم المؤتمر نزار خير الله اشار في تصريح له ان: "هدف بلاده من عقد المؤتمر كون العراق يعمل على تعزيز الشراكات والمشاريع مع الدول المشاركة في المؤتمر منوها الى ان" طبيعة الأزمات والتحديات في المنطقة تخلق فرصا حقيقية للشراكة وهذا ما نعمل عليه ونعتقد أن هذه الرغبة مشتركة بين العراق والدولة المشاركة". واكد وجود رغبة جدية للحكومة العراقية في بناء شراكات اقتصادية مع دول المنطقة.

المزيد دعوة الانباريون للمشاركة في حراك تشرين، مالها وما عليها بدون سابق انذار ولا تنبيه ولا استشارة ولا تنسيق فوجئ الانباريون والعراقيون معهم في قرار من جانب واحد اتخذته اطراف محدودة في حراك تشرين يقضي بالتجمع داخل الانبار كمحاولة من جانبهم لضم الانبار ذات التأريخ العتيد في الثورة والتمرد الى قائمة المحافظات الثائرة. موضوع انضمام المحافظات الأخرى الى الجنوبية بعد ان تمرد أهلها على نظام مابعد ٢٠٠٣ ليس جديدا بل كان هاجس الناشطين في حراك تشرين منذ ان توطدت اقدام الحراك في بغداد العاصمة منذ انطلاقتها في تشرين ٢٠١٩، آخذين بنظر الاعتبار ان مشروع حراك تشرين كان وسيبقى وطنياً لا طائفياً وهذا يقتضي ان لاتنكفئ الثورة على نفسها في حدود الجنوب فحسب بل لابد من كسر الحاجز الطائفي بانضمام بقية المحافظات لاسيما الغربية منها والانبار على وجه الخصوص ، لكن مقابل هذه الرغبة كان هناك تردد واضح من جانب أهالي تلك المحافظات والأسباب معروفة والدوافع مفهومة، والرسالة التي رد بها أهالي الانبار على دعوة الناشط المعروف ضرغام فاضل تشرح ذلك ولا تترك لبساً او شكاً في موقفهم من التمرد على الوضع القائم وخلاصته ان أهالي الانبار وبقية المحافظات ذات الصلة استوعبوا الدرس وهم ليسوا على استعداد مجدداً للمخاطرة بالاستقرار النسبي الذي يتمتعون به حالياً وركوب موجة جديدة من الثورة والانتفاض في بحر هائج لايعلم الا الله كيف سيكون ابحار السفينة بثوارها فيه او المرفأ الذي سترسوا عليه فيما لو كتب لها السلامة !!! يزداد منسوب المخاطر كلما كان الموقف غامضاً والمرامي مجهولة!! والا مالذي منع التشاور المسبق والتنسيق مع أهالي الانبار قبل ان تنطلق الدعوات للنفير والتجمع في ساحة الصقور تمهيدا للتوجه الى الرمادي مركز الانبار، علامات استفهام كبيرة ترتفع في وجه هذه الدعوات، ولا يتسع المجال هنا الإشارة الى العديد من المقالات والرسائل التي اشغلت الناشطين في منصات التواصل الاجتماعي.

المزيد حصاد المفاوضات (العراقية الامريكية) الأخيرة اختتمت في واشنطن المفاوضات العراقية الامريكية، وهي ذات طابع ستراتيجي، وتتعلق اساساً بمتابعة الاتفاقية الامنية واتفاقية الاطار الستراتيجي لعام 2008... قرار الرئيس الامريكي جو بايدن... لا هو أبقى على القطعات المقاتلة ولا هو سحبها... بل ادعت الادارة الامريكية ان قطعاتها المقاتلة سوف تتحول الى استشاريين ومدربين... كيف؟ لا ايضاح ولا تفسير!!! ان صحت الرواية، فهذا يعني ان الولايات المتحدة لا تهتم بشيئ قدر اهتمامها بسلامة جنودها لاغير. والاتفاق هو احدث دليل على ان #الولايات المتحدة... الاقوى في العالم تفتقد الرؤية ولا استراتيجية لها في العراق والشرق الاوسط...!!!

المزيد رواية مقتل هشام الهاشمي …. ناقصة اغتيل المحلل السياسي المغفور له باذن الله تعالى هشام الهاشمي بتاريخ 6 تموز 2020 ورصدت كاميرات المراقبة حادثة الاغتيال موقعياً وبالتفصيل وكان يسع الأجهزة الأمنية ودوائر الشرطة القاء القبض على الجناة الأربعة بعد ساعات من ارتكاب الجريمة وليس بعد مضي ما يزيد على سنة وخلال هذه الفترة حيكت روايات عديدة حول الجريمة وانتشرت الاشاعات والاقاويل وحكومة مصطفى الكاظمي تلوذ بالصمت الا من تعليقات مقتضبة تعد بأن الجناة لن يفلتوا من العقاب ، حتى فوجئنا اليوم بملازم شرطة يدلي بمعلومات مقتضبة للغاية حول الجريمة وينسب لنفسه ارتكابها ودون اية إشارة لبقية المنفذين الثلاثة ولا للدوافع الحقيقية وراء الجريمة ولا للأطراف التي حرضت او شاركت او مولّت او جهزّت …. الخ لان المتوقع ان تكتمل اركان الجريمة طالما المستهدف شخصية معروفة لها خصوصيتها في مواقفها وتحليلاتها التي لم تنل رضا العديد ان لم يكن جميع الفصائل المسلحة أي المليشيات الولائية والتي وضعت نفسها فوق القانون والدستور وتتصرف وكأنها الحاكم بأمره ، قتلاً وخطفاً وتهديداً وارهاباً .

المزيد الولايات المتحدة معنية بمصالحها ولا عزاء للحالمين..... نقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين أن واشنطن قررت سحب 8 بطاريات صواريخ باتريوت من دول بينها السعودية والكويت والأردن والعراق. وأشارت الصحيفة نقلا عن المسؤولين قولهم، إن "إدارة الرئيس جو بايدن تقلل بشكل حاد من عدد الأنظمة الأمريكية المضادة للصواريخ في الشرق الأوسط، في خطوة لإعادة تنظيم تواجدها العسكري في المنطقة، حيث تركز القوات المسلحة على التحديات من الصين وروسيا". وأضاف المسؤولون: "سيسحب البنتاغون ما يقرب من 8 بطاريات باتريوت من دول بينها العراق والكويت والأردن والسعودية، ومنظومة (ثاد) من السعودية، وسيتم كذلك تقليص أسراب المقاتلات المخصصة للمنطقة".

المزيد الأمم المتحدة كرقيب على الانتخابات المبكرة بعد اربعة ممارسات انتخابية كان آخرها عام 2018 لم تنطبق على أي منها المعايير الدولية، في المهنية والشفافية، ولم تتوفر في نتائجها العدالة بل تعرضت الى عمليات تزوير تفاوتت آثارها بين ممارسة واُخرى، اما الاخيرة في عام 2018 فقد كانت بمثابة فضيحة، رافقتها عمليات عبث واسعة النطاق في استمارات التصويت، وفي عمليات العد والفرز، ونقل وإخفاء وحرق صناديق.. . لخصها في حينه النائب السابق عادل نوري عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب، ورغم الأدلة على الخروقات بالصوت والصورة والتي كانت كافية لالغاء الانتخابات والدعوة لانتخابات جديدة فان الأحزاب السلطوية الفاسدة توافقت ان تمضي بالنتائج دون تعديل وهو ماحصل، يقودنا هذا الحدث الى حقيقة مفادها، ان الإشراف على الانتخابات والرقابة عليها مطلوبة بالتأكيد لرصد أية تجاوزات ومحاولة تقييم أضرارها على النتائج بهدف معالجتها بطريقة مهنية توفر العدل لجميع المرشحين، وما بين ادلاء الناخب العراقي بصوته في صندوق الاقتراع وحتى الاعلان عن النتائج هناك مفاصل عديدة تستدعي الإشراف والرقابة الحازمة خصوصا في بلد كالعراق لم يسلم من انتخابات تفتقر للنزاهة بشكل او بآخر. السؤال هل سيكون للمجتمع الدولي وعلى وجه الخصوص فرق الامم المتحدة القدرة على تحقيق الرقابة الشاملة للعملية الانتخابية من ألفها الى يائها ؟ الجواب على ذلك ببساطة كلا. مالذي ستفعله الامم المتحدة في نقص البطاقة البيومترية ؟ وكيف ستمنع المزورين من الاستفادة من البطاقة " العمياء " في مراقبة ومنع تصويت المتوفين او غير الراغبين او غير القادرين على التصويت، كيف ستمنع المال السياسي الفاسد من شراء أصوات الناخب الفقير او المعدم ؟

المزيد غزة..... تنتصر لكن المهمة لم تكتمل "سيف القدس" منازلة جديدة مع الكيان الصهيوني خاضتها المقاومة الاسلامية في غزة على مدى ١١ يوم، خرجت منها المقاومة قوية، متماسكة، صلبة، مرفوعة الرأس.... نعم خسر اخواننا الفلسطينيون فيها الكثير من البشر والحجر، من بنى فوقية وتحتية، ولا حرب دون خسائر، لكن بالمقابل، خسر الكيان الصهيوني من جانبه أيضاً ،سقط قتلى وجرحى ودمرت أبنية وتوقفت الدراسة وعلق الطيران وعطلت مرافق وانهالت الصواريخ على البلدات المحتلة ما اضطر السكان الى الاختباء في الملاجئ لأيام، 4000 صاروخ من صواريخ القسام حولت الحياة في اسرائيل الى جحيم، حتى فقدت اسرائيل اهم عناصر ديمومتها وهو الامن، ولان المنازلة حركت المياه الراكدة وأحيت الضمائر وفتحت أبواب الأمل، وحفزت الشعوب للتحرك والتعبير عن المشاعر الانسانية في رفض العدوان الصهيوني المتواصل على ارض فلسطين منذ أربعينات القرن الماضي وحتى قبل هذا التأريخ.... كان من بين الشعوب التى انتفضت نصرة ومؤازرة هم فلسطينيوا الداخل الذين فضلوا البقاء على النزوح والهجرة منذ عام ١٩٤٨، هؤلاء انضموا للمقاومة وفجروا الداخل الاسرائيلي غضباً في وقفة تضامنية تأريخية، وسيكون لهذه الهبة الجماهيرية مابعدها خصوصا بعد تهديد نتنياهو في استخدام القبضة الحديدية لإجبارهم على الرضوخ والقبول بسياساته العدوانية الاستفزازية والتي كانت وراء اندلاع الحرب الاخيرة، وهو مايهدد الاستقرار الداخلي الذي تبجحت به اسرائيل على مدى سنوات، وهكذا تكون اسرئيل قد فقدت عنصرين اساسيين، الامن والاستقرار.

المزيد حريق مستشفى بن الخطيب ....فاجعة وطن لئن جاءت فاجعة مستشفى ابن الخطيب مفاجئة في توقيتها لكنها في واقع الحال مشهد جديد لمأساة متكررة ومعادة في مضمونها ودلالاتها. إنها تجسيد لفاجعة الوطن والشعب العراقي بأسره، إنها اجترار للعلقم الذي يرتشفه الناس يوميا، بل على مدار الساعة، هذا العلقم بات طعم الحياة المر وعلى مدار ثمانية عشرة سنة من الكوارث اللامتناهية..؟؟