إطلاق صواريخ على قاعدة عراقية تستضيف قوات أمريكية قرب بغداد   حرائق حقول الحنطة ...ملف حساس بحاجة إلى إدارة حكيمة   العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان يفجر مفاجأة عن الرئيس مرسي   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   هجوم على مسجد في ألمانيا دون وقوع أضرار بشرية   ومبلغ العلم فيه أنه رجل ..   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   قصة إسلام جندي أمريكي أراد أن يفجر مسجدا   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
رأي تجديد

المزيد سبع سنوات مرت على جريمة نوري المالكي بحق نائب الرئيس الهاشمي ........ في مثل هذا اليوم 19 كانون اول من عام 2011 أصدر نوري المالكي من خلال قضاءه المسيس آنذاك أمر قبض بحق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وشمل ذلك جميع منتسبي فوج الحماية التابع له إضافة للعديد من موظفي مكتبه مستنداً في ذلك على إتهامات كاذبة وقضايا مفبركة من ألفها إلى يائها مايشكل نموذجاً صارخاً للإستهداف السياسي وفضيحة للقضاء المسيس ومثالاً على إرهاب الدولة يمارسه متطرف أحمق عرف بالعنف الطائفي ...من نقصد غير نوري المالكي !!! وبالمناسبة فقد منح الدستور لذوي الدرجات الخاصة حصانة اعتباراً من منصب وزير فما فوق بحيث تجري مقاضاتهم من قبل المحكمة الاتحادية كما نصت المادة ( سادساً / 93 ) من الدستور ، لكن نوري المالكي وقد وضع نفسه فوق الدستور والقانون تجاهل هذه المادة بينما سكت رئيس مجلس القضاء في حينه مدحت المحمود وقد تواطئ مع المالكي في هذه المخالفة الدستورية الفاضحة .

المزيد جولة جديدة من الفشل .....والمشكلة تتفاقم حاول اليوم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ملأ الحقائب الشاغرة والتصويت بنعم على مرشحيه لكنه لم يفلح وبقيت ثمانية وزارات دون وزير . قلنا في مقال سابق أن من الضروري أن يترك لرئيس مجلس الوزراء إختيار وزراءه لدواعي الانسجام والعمل بروح الفريق ، ويبقى من غير المقبول أن يفرض عليه مجلس النواب وزراءه من خلال الكتل النيابية على الأقل لأنه لن يكون مستقبلاً مسؤولاً عن ادائهم امام اللجان الرقابية في المجلس نفسه .

المزيد العراقيون بين سيول الأمطار ...والسياسة من جديد تُثبت الأحداث أنّ حكومة بغداد غير واعية لحقيقة الدور الذي ينبغي أن تقوم به الحكومات الحريصة على شعبها، وهذه المرّة كانت بسبب تراخيها، وتقصيرها في التعامل مع السيول التي ضربت بعض المدن العراقيّة، وبالذات تلك التي تضمّ معسكرات النزوح. اليوم - ومع التطور العلميّ- صار من الممكن التنبؤ بحدوث السيول، عبر استخدام تقنيّة الاستشعار عن بُعد, وأيضاً يمكن للصور الفضائيّة أن تُبيّن اتجاهات حركة السُحُب وأنواعها، والأماكن المعرّضة لخطر السيول، لتحذير المواطنين منها، وبالذات أولئك الذين يقطنون في السهول والوديان، ومنازلهم من الطين، أو الخيام لأنّها أماكن، أو مدن يمكن أن تُمحى في مثل هذه الظروف المُهلكة.

المزيد لمصلحة من يجري عرقلة إكمال التشكيلة الوزارية رغم مرور شهر على التصويت بالثقة لوزارة عادل عبد المهدي فإن الكابينة الوزارية لم تكتمل حتى الآن ومن بينها وزارتي الدفاع والداخلية التي لاتزالان شاغرتان تدار بالوكالة، مؤشر على حالة مرضية ستبقى تلازم العملية السياسية لفترة غير محدودة من الزمن، يعود السبب كما ورد على لسان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى غياب التوافق بين الأحزاب والكتل السياسية على اسماء ألمرشحين لاملاء الوزارات ذات الصِّلة.

المزيد شيئ من مناقب صاحب الذكرى العطرة في يوم ميلاده الشريف عليه الصلاة والسلام
................. كان محمد (صلى الله عليه وسلم) بشوشاً في اوجه الضعفاء، عظيما مهيباً أمام المتعاظمين المتكبرين، متسامحاً مع أعوانه، يشترك في تشييع كل جنازة تمر به، ولم يتظاهر قط بأبهة السلطان. كان يرفض أن يوجه اليه شيء من التعظيم الخاص، ويقبل دعوة العبد الرقيق الى الطعام، ولا يطلب الى عبد أن يقوم له بعمل يجد لديه من الوقت والقوة ما يمكنه من القيام به لنفسه.

المزيد ام الربيعين ..مأساة مدينة ... الأخبار المؤلمة عن مدينة الموصل لاتنقطع ...وآخرهاانفجار قنبلة في مطعم تسبب في قتل وجرح العشرات من المدنيين ، إستهداف إرهابي جديد يشكل منعطفاً خطيراً في الملف الأمني للمدينة ويزيد من معاناة الناس وقد تواصلت منذ غزو العراق عام 2003 حيث لم تعرف المدينة الأمن والاستقرار ...كما تناقلت وسائل الإعلام خبراً مؤلماً آخر تمثل بالعثور على 200 مقبرة جماعية قيل أنها لضحايا التنظيم الإرهابي قتلهم ورحل ...وهي ربما ستساعد في العثور على آلاف الضحايا من أهالي الموصل الذين لازالو مفقودين ...

المزيد البرنامج الحكومي للسنوات ٢٠١٨-٢٠٢٢ بين الواقع والطموح قدم رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي برنامجه الحكومي وهو يمثل رؤيته في إدارة العراق خلال السنوات الأربعة القادمة ونال على أساسه ثقة مجلس النواب ، والمتأمل في البرنامج لايمكن إبتداءًا الا أن يقر بمعرفة رئيس الوزراء المكلف بتفاصيل هامة تعني بالمال والاقتصاد والتنمية والخدمات والآمن ، وهي إيجابية تحسب له ،نعم جاء البرنامج شاملاً بجميع مفاصل الدولة وإن بنِسَب متفاوتة ، كما أنه حاول بشكل غير مباشر معالجة التحديات المزعزعة للإستقرار والتقدم ولكن ليس بطريقة فرز كل تحدي على حدة ووضع الحلول الناجعة للتخلص منه وهذه الطريقة ربما كانت الأسلوب الأمثل لكن البرنامج لم يعتمدها ، من ناحية الشكل البرنامج بسعته وشموله مفصل زيادة عن اللزوم ومع ذلك من شأنه أن يسهل عمل الوزارات إذ يقدم البرنامج دليل عمل لكنه من جهة أخرى قد يصطدم برؤية مختلفة ومتباينة للوزير القادم

المزيد من حقنا ان نحلم ... من حقنا ان نحلم بحكومة جديدة لابد ان تكون مختلفة عن سابقاتها ...في الشكل والمضمون ، في الشخوص والبرنامج ....العراقيون قالوا كلمتهم في مناسبات عدة في الشوارع والساحات وعبروا عن أحلامهم وآمالهم وتطلعاتهم ...يريدون عراقاً مختلفاً ...يضع حداً لحالة الفساد والعنف ، البؤس والحرمان ، والفوضى ، والقصور والفشل ..

المزيد رئاسات جديدة ...والأمل في التغيير بعد مخاض عسير وخلاف التوقعات لم يلد الجبل فأراً !! بل كانت الولادة تحمل بعض البشرى حيث تقلدت شخصيات معروفة كالدكتور برهم صالح والسيد عادل عبد المهدي مناصب حساسة يمكن الرهان عليها في اجراء الإصلاح والتغيير المنتظر . الدكتور برهم صالح رئيساً لجمهورية العراق.. ومن خلال خبرته وشخصيته وعلاقاته العامة وثقافته ان يجعل من موقع رئيس الجمهورية متميزاً فعالاً في المكانة والاداء وهذا مانتمناه، أي من المتوقع أن يكون للعراق رئيساً مختلفاً عما عهدناه في الرئاسات السابقة.