سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
مقالات مختارة

المزيد كيف-خسر-العرب-رئاسة-اليونسكو كيف خسر العرب رئاسة اليونسكو اليونسكو منظمة عالمية تابعة للأمم المتحدة معنية بالتربية والتعليم والثقافة، وقد تنافس على رئاستها في هذه الدورة عدد من الدول بينها الدولتان العربيتان: مصر وقطر.

المزيد تركيا-العمق-الاستراتيجي-للعرب-لو-كانوا-يعلمون-2-2 تركيا العمق الاستراتيجي للعرب لو كانوا يعلمون (2-2) لقد فقد الإعلام «العربي» مصداقيته، حينما بدأ الآن يذكّر العرب بما يسميه «الاحتلال التركي» الذي انتهى منذ مائة عام، ثم يغض الطرف عن الاحتلال الحالي الصهيوني للقدس، والاحتلال الصفوي لبغداد ودمشق وصنعاء، إضافة إلى الاحتلال الرسمي للجزر العربية الثلاث، بل ويسكت عن الدعوات الصريحة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وجعل «أمن المواطن الإسرائيلي» من أولى الأولويات.

المزيد تركيا-العمق-الاستراتيجي-للعرب-لو-كانوا-يعلمون-1-2 تركيا العمق الاستراتيجي للعرب لو كانوا يعلمون (1-2) حينما نستعلي على الأحداث الجزئية ونتجاوز إشكالاتها اليومية وننظر إلى المشهد الكلي للمنطقة، فإننا أمام ثلاث قوى إقليمية فاعلة -على ما بينها من تباين-: تركيا، وإيران، وإسرائيل. ولا توجد دولة عربية واحدة تستطيع أن تقف على قدميها لمنافسة واحدة من هذه القوى، ذلك إذا كنا نتكلم بالمعايير العلمية والمنطقية لعناصر القوة، وليس بالمعايير الذاتية والعاطفية.

المزيد مأساة-المسلمين-في-بورما مأساة المسلمين في بورما المسلمون في بورما -أو ميانمار- ليسوا عنصراً طارئاً في تلك البلاد، بل هم أهل أرض وملك منذ مئات السنين، وغالبهم من أهل البلاد الأصليين، الذين دخلوا في الإسلام مبكّراً، ثم انضمّ إليهم عدد غير قليل من أهل العراق وحضرموت أيام الدولة العبّاسية، لغرض الدعوة، والتعليم، والتجارة، وامتزجوا بهم.

المزيد ما-أحوج-العراقيين-اليوم-إلى-اعتصامات-فاعلة-جديدة ما أحوج العراقيين اليوم إلى اعتصامات فاعلة جديدة تمرّ هذه الأيام الذكرى الخامسة للاعتصامات السلمية التي اجتاحت العاصمة بغداد ومحافظات الموصل وديالى والأنبار وصلاح الدين وكركوك، احتجاجا على السياسات الطائفية لحزب الدعوة وممارسات رئيسه نوري المالكي، الذي قسم العراقيين إلى مكونات وملل ومعسكرات حسب مزاجه، وصنف السنة العرب ضمن معسكر يزيد، وشجع الأكراد على ابتلاع كركوك واحتلال المناطق المتنازع عليها، وحرضهم على تهجير العرب منها،

المزيد العراق:-الاستفتاء-قوض-التحالف-الكردي-الشيعي العراق: الاستفتاء قوض التحالف الكردي الشيعي يتداول العراقيون هذه الأيام محضر اجتماع عقد في أغسطس 2010 بأربيل، جمع بين الأمين العام لحزب الدعوة نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وأحد قادة القائمة العراقية وقتئذ إياد علاوي، يظهر فيه تنازلات واضحة من جهة المالكي للجانب الكردي في المناطق المتنازع عليها مقابل أن يدعم الأكراد تولي أبي إسراء رئاسة الحكومة لولاية ثانية مع موافقته على تسليم علاوي رئاسة مجلس السياسات الإستراتيجية الذي لم ير النور.

المزيد العراق-باق-بإرادة-دولية العراق باق بإرادة دولية يريد الزعماء الأكراد أن يثبتوا أن عملية لصق حدثت في العقد الثاني من القرن العشرين وتشكلت إثرها دولة العراق قد انتهت إلى الفشل بعد مئة عام من وقوعها. بالعودة إلى واقع العراق اليوم يبدو ذلك القول صحيحا، غير أنه لا يمثل الحقيقة التاريخية والسياسية بل يتعارض معها. فعراق اليوم هو وليد الاحتلال الأميركي وما سبقه من عمليات محو لأسباب الحياة في بلد عصت قيادته السياسية على عمليات الاحتواء الأميركي فحل به غضب المجتمع الدولي متمثلا بالولايات المتحدة وحلفائها وهم سادة الاقتصاد العالمي.

المزيد مسعود-البارزاني-ينتحر-سياسيا-دون-أن-ينتبه مسعود البارزاني ينتحر سياسيا دون أن ينتبه كان خطأ سياسيا فادحا عندما أقدمت حكومة حزب البعث برئاسة أحمد حسن البكر ونائبه صدام حسين في عام 1970، على توقيع بيان 11 مارس الذي منح أكراد العراق الحكم الذاتي، مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الملا مصطفى بارزاني، في إجراء غير مدروس، كان من نتائجه أن عزز مكانة الأخير، وحوله من شيخ عشيرة صغيرة محشورة في قرية بارزان الجبلية، ورئيس حزب كان يشهد انشقاقات متلاحقة في هيئاته القيادية، إلى شريك سياسي فاعل، وقائد كردي أوحد، مختزلا كل الأكراد وقضاياهم وتطلعاتهم في شخصه وأسرته وعشيرته والمقربين منه.