تواصل أعمال العنف بأيرلندا الشمالية   سلاح منفلت.... باسم الله   مقتل جندي تركي باشتباكات مع "الكردستاني" شرق البلاد   الغارديان: العودة للاتفاق النووي مليئة بالألغام الأرضية   اغتيال ناشط عراقي في الحراك الشعبي ببغداد   احتجاجات متواصلة في ذي قار ورفض أسماء مسربة لمنصب المحافظ   تقرير رسمي يحمّل فرنسا مسؤولية مذابح رواندا.. 800 ألف قتيل   هل للقادة العرب مشروع لاعادة العراق الى الحضن العربي   الصين تفرض غرامة مالية ضخمة على موقع "علي بابا"   حكم السيتي ودورتموند طلب توقيع هالاند.. فكان هذا مصيره   دولة كبرى تقترب من الوصول إلى مناعة القطيع ضد كورونا   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   تكنولوجيا بالمطارات لفحص السوائل واللابتوب داخل الحقائب   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   أمريكا تحصل على 335 مليون دولار من #السودان كتعويضات لضحايا تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا  
مقالات مختارة

المزيد أزمة-البيت-الخليجي-وأفق-الحل أزمة البيت الخليجي وأفق الحل ضوء من داخل الظلمة يشع أزمة البيت الخليجي خلفت تداعيات محزنة لأهل البيت سواء من أيد هذه الأزمة أو رفضها، ولعل هناك بوادر خير وأمل تلوح في الأفق لرأب الصدع واندمال الجروح على ضوء زيارة كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته إلى منطقة الخليج قد تكون الأخيرة، والكل يعرف أن الهدف من هذه الزيارة تحقيق ما عجزت عنه إدارة ترامب لأكثر من ثلاث سنوات، أي المصالحة بين السعودية وقطر، لكن الطريق غير معبدة أمامه، فهو يأتي بأهداف لا تنظر إليها الدوحة والرياض بعين الرضا وأهمها التطبيع مع العدو الصهيوني، فهل تشهد هذه المنطقة الحساسة من العالم ضوء يشع من داخل الظلمة؟

المزيد تركيا..-نهوض-الصناعات-الدفاعية-لقوّة-صاعدة تركيا.. نهوض الصناعات الدفاعية لقوّة صاعدة خلال العقد الماضي، نما قطاع الصناعات الدفاعية التركي بشكل سريع متجاوزاً القطاعات الصناعية الأخرى الأكثر رسوخاً في تركيا؛ حيث ارتبط التطوّر في مسيرة هذا القطاع برغبة جامحة لدى الحكومة لتحقيق أمرين؛ الأوّل: تخفيف الاعتماد بشكل إستراتيجي على واردات السلاح من الخارج، والثاني: تعزيز استقلالية أنقرة بما يخدم طموح البلاد في ممارسة أدوار إقليمية ودولية أكبر تضعها في عين التطورات الدولية.

المزيد حركة-الاحتجاج-والعودة-إلى-البيت-الشيعي حركة الاحتجاج والعودة إلى البيت الشيعي استطاعت حركة الاحتجاج، التي اندلعت في العراق في تشرين الأول/ أكتوبر 2019، أن تتحول بشكل غير متوقع، إلى ثورة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، ذلك أنها حظيت، بسبب مطالبها الجوهرية التي اختُصرت بعبارة «نريد وطنا» بتعاطف عابر للهويات الفرعية ودعم غير مسبوق من العراقيين.

المزيد من-يقف-وراء-اغتيالات-علماء-الذرة-العراقيين من يقف وراء اغتيالات علماء الذرة العراقيين حملت وكالات الأنباء خبراً عن اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زاده رئيس منظمة البحث والابتكار بوزارة الطاقة، واتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الكيان الصهيوني باغتياله. وقال إن ذلك لن يبطئ برنامج إيران النووي، وإن بلاده سترد “في الوقت المناسب”، لكن مقتل محسن فخري زادة لن يدفع إيران إلى اتخاذ قرارات متسرعة.

المزيد شرعية-الدولة-المتنازع-عليها-في-العراق شرعية الدولة المتنازع عليها في العراق الشرعية، هي ذَلك المَسلك الطبيعي المتوافُق مع وُجود الدَولة، وتُشير إلى الإذن الأخلاقي لها بمُمارسة الإجبار، ولذلك تَقترن بواجب الخضُوع والطَاعة، والذي يكون قابلا للتبرير في ذهن المُواطِن. ويبدو أن الشرعية، بهذا المفهوم غائِبة عن النظام السياسي في العِراق، ولا يلتمس المُواطِن وجودها أو تأثيرها على تفاصيل علاقته مع المؤسسات السياسية.

المزيد سجون-ورشاوى-للتعجيل-بالإعدام سجون ورشاوى للتعجيل بالإعدام صارت السجون في العراق من الأزمات المقلقة للجميع: الحكومة، والعائلة، والنزلاء، وحتّى للمنظّمات الحقوقيّة المحلّيّة والدوليّة، وكلّ ذلك بسبب فوضى الإدارة، وغياب مفاهيم حقوق الإنسان، والرحمة، والعدالة، وانكشاف أمر هذه التجاوزات لكلّ العراقيّين والعالم. سجون العراق اليوم ليست مكاناً لتأهيل السجناء، ولقضاء أحكامهم القضائيّة، بل هي مغارات مليئة بالقتل والرعب والخوف والظلم والتضييع والاعتداء على كرامة الإنسان وحرّيّته!

المزيد قنبلة-شيعية...--إلى-أين-نحن-ذاهبون قنبلة شيعية... إلى أين نحن ذاهبون القائد السابق في حزب الدعوة غالب الشابندر وجه رسالة صريحة واضحة إلى المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني نشرتها صحيفة (المدى) البغدادية، أعلن فيها معارضته لكل ما يجري وينبه إلى أمور خطرة جداً.

المزيد حسابات-منظمة-التعاون-الإسلامي-مع-إسرائيل حسابات منظمة التعاون الإسلامي مع إسرائيل كانت منظمة التعاون الإسلامي قد عقدت مؤخرًا اجتماعًا تشاوريًّا عن بُعد، ولقد سلطنا الضوء في مقالنا الأخير على ما قاله الرئيس أردوغان في هذا الاجتماع الذي من المتوقع أن يتناول العديد من القضايا التي تواجه العالم الإسلامي، واستعرضنا الانتقادات التي وجهها أردوغان بشكل مباشر للرئيس الفرنسي ماكرون وخطابه الإسلاموفوبيا. مجمل تلك الانتقادات في الحقيقة لا تتعلق بماكرون فحسب، بل تتعلق كذلك بالعالم الإسلامي مباشرة. من ناحية أخرى، فإن خطاب ماكرون ضد الإسلام والمسلمين لا يكتسب هذا القدر من الجرأة، إلا من خلال صمت العالم الإسلامي وعدم قدرته على اتخاذ موقف جماعي. بل يمكننا القول أن بغض وعداوة ماكرون للإسلام، لا تقل عن عداوة بعض زعماء العالم الإسلامي ذاته للإسلام.

المزيد يعرف-كل-شيء،-يهيمن-على-كل-شيء يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء الانفجار النووي كان منعطفاً. وفيه شيءٌ من الغرابة. حزب الله، المحمول على انتصارات لا تُحصى، وبأوصافٍ مثلها قضتْ على كل المعاني الممكنة: إلهية، إستراتيجية، تاريخية .. حزب الله الذي يراقب، بعين سحرية وصريحة، كل المعابر، البرّية والبحرية والجوية، ويسيطر عليها. حزب الله الذي خاضَ معركة دامية في 7 مايو/أيار 2008، من أجل الحفاظ على واحدةٍ من تلك العيون، في المطار، وخرج أمينه العام بوصف لها، ما زال يندي الجبين، أنها كانت "يوماً مجيداً من أيام المقاومة": حيث قتلَ وحرقَ ودمّرَ في العاصمة ما لم يتجرأ عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي أن يفعله في صيف 1982. حزب الله الذي شلّ البلاد ثمانية أشهر من أجل تصعيد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية؛ وتدليل صهره، جبران باسيل، حتى أصابه الجنون. حزب الله الذي طالما انتفخ صدر أمينه العام، وهو يصرّح بأنه (الحزب) صار "قوة إقليمية"، بعدما نفّذ أجندة "الحرس الثوري الإيراني"، في سورية خصوصاً، حيث زرَع الموت والدمار. وفي العراق واليمن، حيث لا نعرف تماماً، وربما نعلم لاحقاً، كم من المهارات المليشياوية، والعصبية الإجرامية .. رماها بوجه أهلهما. واللائحة تطول.. هذا الحزب لم يعُد يعرف شيئاً عن الميناء المستهدف من الانفجار. أمينه العام يتباهى، في خطاب ما بعد الانفجار، بأنه يعلم عن ميناء حيفا أكثر مما يعلم عن ميناء بيروت. وهو مسنودٌ، بهذا "الاعتراف"، بكميةٍ من الازدراء الشعبوي، الذي يحمله جمهوره الواسع والضيق، تجاه بيروت "الماجنة، المزدهرة، السعيدة"، التي لا تتصدّر شرف الاستشهاد والجهاد وأنواع الموت الأخرى التي يجرّها "خط الممانعة" على أهلها، وأهل كل لبنان.